Forums des Forestiers Algériens
Bienvenue aux Forums des Forestiers Algériens


Le monde des forêts et de l'environnement en Algérie
 
AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  ConnexionConnexion  
Votre soutien morale et matériel assure sans doute la continuité et le développement des forums des forestiers algériens!
أعضاؤنا الكرام ساهموا معنا في دعم و تطوير المنتدى
Rechercher
 
 

Résultats par :
 
Rechercher Recherche avancée
Meilleurs posteurs
Zynèb (1445)
 
FFA (606)
 
atmoh300 (571)
 
BATNA (498)
 
RMR33 (486)
 
toufik (456)
 
Ray (448)
 
abderachid (397)
 
briki atmane (325)
 
Mouloud (307)
 
Les posteurs les plus actifs du mois
Derniers sujets
Mots-clés
ARBRE aire salah forestier floristique FORETS territoire cerf reserve humides ecosysteme parc DIFFERENTS SECTEURS berberie ENTREPRISES beni
Novembre 2017
LunMarMerJeuVenSamDim
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
CalendrierCalendrier
Météo
Météo fournie par DzMeteo.com
Journal Officiel
http://www.joradp.dz/HFR/Index.htm

Partagez | 
 

  فضيحة جديدة اسمها “دنيا بارك”

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
briki atmane
Capitaine
Capitaine
avatar

Nombre de messages : 325
Age : 59
Localisation : BATNA ALGERIE
Occupation : chef service faune et flore
Humeur : syndicaliste
Réputation : 55
Date d'inscription : 04/02/2009

MessageSujet: فضيحة جديدة اسمها “دنيا بارك”   Dim 15 Sep 2013 - 0:47


“شجيرات” وعشر بطّات بـ200 مليون دولار


فضيحة جديدة اسمها “دنيا بارك



فتحت التصريحات التي أدلى بها وزير البيئة وتهيئة الإقليم، عمارة بن يونس، خلال إشرافه على افتتاح الشطر الأول من حديقة “الرياح الكبرى” بالعاصمة المتربع على مساحة 450 هكتار، شهيتنا لزيارة ما كنا نعتقد أنها أكبر وأجمل حديقة نزهة في العالم، حسب وصف الوزير. قصدنا، يوم السبت الذي يصادف يوم عطلة، حديقة الرياح الكبرى على أمل العثور على عائلات فضلت الهروب من ضيق الشقق وغياب المتنزهات، للتنفيس والترويح عن النفس، بعدما سوّق التلفزيون صورة مغايرة للواقع ودبجها الوزير بن يونس قبل أسبوعين بتصريحاته التي شوّقتنا مثل المئات من العائلات لكي نقصد هذا المتنزه لملء رئتينا بالهواء العليل والتمتع بجمال الطبيعة. غير أنه بعد جولة عبر أرجائها لاحظنا مساحات خضراء خالية على عروشها، لا تتوفر على أبسط الخدمات كما تنعدم بها التهيئة اللازمة، الأمر الذي يجعلها غير لائقة حتى لممارسة رياضة الركض. وبالنظر إلى النمو الكثيف للحشائش والنباتات التي لم تخضع للتقليم والزبر، فإنها تعتبر مساحة أصلح “للرعي” لما يشكله ممارسة أي نشاط رياضي بالمنطقة من خطر على أصحابه. لا يجد زائر”دنيا بارك” مكانا للاستضلال من أشعة الشمس، حيث يضطر الى المشي مسافات طويلة أين تتواجد بعض الأشجار القديمة بالمنطقة، ويلاحظ أن تلك المساحات لم تستثمر بطرق مدروسة بعدما اختار القائمون على تهيئة هذا المرفق وضع بضعة مقاعد يبعد الواحد منها عن الآخر بأزيد من 200 متر تحت أشعة الشمس الحارقة، ويقتصر تواجدها على المساحات المجاورة لمداخل الحديقة. لا مراحيض ولا أثر لمرافق التسلية السبب في خلو الحديقة من الزوار حتى في أيام العطل لا يرجع كما كنا نعتقد إلى حداثة افتتاحها، بعدما أكد لنا محمد الذي وجدناه رفقة زوجته وابنيه في الحديقة، أن هذه الأخيرة تفتقر لأبسط المرافق التي تحتاج إليها العائلات بحيث لا تعدو أن تكون مكانا لممارسة الرياضة الصباحية أو المسائية بالنظر إلى عدم وجود أشجار أو مرافق قادرة على حماية الزوار من أشعة الشمس الحارقة، متسائلا عن سبب افتتاح مرفق هام كهذا قبل تزويده على الأقل بمراحيض أو بمحلات للأكل السريع. وأوضح محمد أنه لا ينوي العودة مع عائلته إلى الحديقة نظرا لعدم وجود مرافق للتسلية خاصة للأطفال أو خدمات قادرة على استقطاب الزوار، وهو ما دفعه إلى مقارنتها بغابة بوشاوي أو حديقة بن عكنون قائلين “يا محلاك يا بوشاوي”. وأضاف “حتى الأحصنة والحيوانات التي تحدثوا عنها في التلفزيون لم نعثر عليها”. أزهار عالمية ! الأمر الذي انتقده بعض زوار الحديقة على غرار رضا الذي اصطحب زوجته وابنه الذي لا يتعدى سنة واحدة هو غياب مرافق الراحة والترفيه والألعاب في الحديقة. فعوضا عن المساحات الخضراء المترامية على مساحات واسعة ومجموعة الأزهار البرية المنتشرة عبر الطريق وبعض الأشجار، لا يجد المترددون على الحديقة ما يوفر لهم ولأبنائهم الخدمات التي يحتاجون إليها. ويضطر مريدو التنقّل في الحديقة إلى شق طرقاتهم عبر الحشائش الكثيفة، رغم أن الجهات الرسمية تحدثت عن إنجاز حدائق صينية وإيطالية وفرنسية وحديقة بريطانية. الأزهار البرية التي تحدث عنها الوزير بن يونس والتي أكد أنها “تشكلت من عدة حدائق لإبراز الثراء النباتي لكل من الجزائر والصين وإسبانيا وإيطاليا وبريطانيا”، لا أثر لها هنا، كما لا يعرف عنها أعوان الحديقة “شيئا”. هؤلاء الذين أكدوا أنهم يجهلون مكان تواجدها، كما لم يعثروا عليها داخل الحديقة. واقتصر الأمر على زراعة بعض هذه النباتات على مداخل الحديقة فقط، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن فحوى عمليات التهيئة والإنجاز التي قامت بها الشركة المنجزة بقيمة 200 مليون دولار حسبما صرحت به الجهات الرسمية، والتي لم تظهر نتائجها لحد الساعة، وإن كانت حسب بعض العائلات 200 مليون دولار لا تكفي إلا لتقليم العشب وزرع بعض الشجيرات على مساحة 450 هكتار من إجمالي مساحة الحديقة التي تقدر بـ1070 هكتار، فإنه كان من الأولى استثمارها في مشاريع تعود بفائدة أكبر منها على المواطنين. فنادق فاخرة وتساءل العديد من متتبعي التصريحات الرسمية عن سبب افتتاح هذا الشطر من المستوى قبل إتمام الأشغال، الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في نفور الزوار منها. وعن إمكانية استكمال إنجاز كافة المرافق الناقصة خلال فترة “الستة أشهر” التي وردت في التصريحات، خاصة وأنها تضم مطاعم وفضاءات للتنزه و«فنادق فاخرة” ومساحات خضراء وبحيرات وثلاث حظائر لتوقيف السيارات بسعة تقدر بـ1500 مكان، علما أن افتتاح الحديقة تأخر بـ 7 سنوات كاملة. نفايات “باستور” في البحيرات وتتواجد بالحديقة ثلاث بحيرات طبيعية إلا أنها لم تخضع للتهيئة اللازمة، فلم تكلّف الشركة نفسها عناء إنجاز ممرات بين الحشائش والنباتات الضخمة التي نمت على حوافها حتى تتيح للزوار المرور بسهولة والاستمتاع بإطعام بعض البط الذي حط بواحدة منها فقط، كما لا يمكن الوصول إلى البحيرات إلا عبر جهة واحدة من ضفافها، مما يؤكد أن استغلالها لم يكن بالمستوى المرجو. ورغم تأكيد مدير الحديقة خلال الافتتاح على وجود 12 ألفا و34 طائر وسمكة جلبت للحديقة، إلا أن البحيرات الثلاث التي تحويها الحديقة لا تكاد تلمح بها إلا بعض من بعض البطات، كما لم نصادف خلال جولتنا أيا من أنواع الطيور عدا الطيور البرية. ولدى إشرافنا على مغادرة المكان أرشدنا بعض السكان المحليين إلى إحدى قنوات الصرف الصحي التي تصب في البحيرة الثالثة، والتي تنقل المياه غير الصالحة للاستعمال الصادرة من معهد باستور والأحياء المجاورة له، وهو ما أثار تخوف المواطنين من إمكانية تعرض أبنائهم إلى أمراض مختلفة بعد لعبهم في مياه البحيرات أو من خلال تنقلهم على ضفافها. الأحصنة اختفت في لمح البصر ما يثير الاستغراب والطرافة هو اختفاء كل الأحصنة التي كانت متواجدة بالمكان خلال الافتتاح الرسمي للحديقة. ولدى سؤالنا لبعض الأعوان عنها أكدوا أنه لم يتم جلب الأحصنة بعد، وكان الجواب لدى سكان الحي المجاور الذين أكدوا أن إدارة الحديقة لجأت إلى تأجير بعض الأحصنة خلال يوم الافتتاح، حيث أفادوا أنهم كانوا شاهدين على عملية جلبها للحديقة في شاحنات ضخمة في حدود الساعة الحادية عشرة ليلا عشية الافتتاح ليتم إعادتها من حيث أتت مساء يوم الافتتاح مباشرة، وهو ما جعل العديد من الزوار يبحثون عن الأحصنة التي شاهدوها في التلفزيون دون جدوى. لم نجد في “دنيا بارك” غير عائلة ومحمد ورضا طيلة فترة تواجدنا بها والتي دامت من الساعة العاشرة والنصف صباحا وإلى غاية الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، وما أثار استغراب هؤلاء “الزوار” عدا إشكالية المراحيض أو دورات للمياه ومحلات الأكل السريع، فإن غياب الحماية الأمنية عبر كافة أرجاء الحديقة شكّل هاجسا للعائلات بحيث يقتصر تواجد أعوان الأمن على مداخل الحديقة فقط، دون توسيع تحركاتهم إلى أرجاء الحديقة الواسعة والتي من الممكن أن يتعرض بها الزوار إلى اعتداءات من طرف أشخاص أو حتى حيوانات برية قد تتواجد بالحديقة. غياب وسائل النقل وما استنكرته عائلة العم عبد العزيز أو كما يطلق عليه أفراد عائلته “بوعزيز” التي صادفناها بمخرج الحديقة من جهة بلدية دالي إبراهيم، عدم توفر وسائل النقل التي من شأنها أن تؤمن توصيلة للزوار عبر مداخل الحديقة الثلاث، حيث أكدت أنها لم تجد محطات توقّف بجوار الحديقة، مما كبّدها مشقات كبيرة للوصول، وعلى غرار عائلة العم بوعزيز التي قدمت من بلدية حسين داي بالعاصمة تضطر عائلات أخرى إلى المشي مسافات كبيرة بعد نزولها من حافلات خط بن عكنون - الشراقة بمحاذاة الطريق المؤدي إلى معهد باستور. وقال العم بوعزيز أنه “لن يكرر تجربته هذه” حتى قبل أن يدخل الحديقة. مشاكل العقار لم تنته وعكس التصريحات التي أدلى بها عمارة بن يونس خلال افتتاحه للحديقة بأن “مشاكل العقار التي أخرّت افتتاح الشطر الأول 7 سنوات كاملة سويت نهائيا وأن تعويض المواطنين بسكنات اجتماعية قد تم”، عثرنا في طريقنا للخروج من الحديقة على سكنات قديمة يعود تاريخ تشييدها إلى سنوات الاستعمار تقطنها أزيد من 10 عائلات، هذه الأخيرة التي شرعت في طرح مشاكلها فور معرفتها بتواجد صحفيين في المكان، ولم نمكث إلا دقيقتين أو أقل حتى اجتمعت كل العائلات المتواجدة بالحي، والتي أكدت أنها تتعرض منذ أسبوعين إلى متابعات قضائية من طرف إدارة الحديقة، التي تطالبها بترك سكناتها التي تقطن بها بموجب عقود من المستعمرين، الذين منحوهم سنوات 1950 السكنات مقابل العمل في مستثمراتهم الفلاحية التي كانت تمتد عبر كامل مساحة الحديقة. وحسب الوثائق التي أظهرتها العائلات، فإن كل أفرادها يقطنون بالمنطقة منذ الخمسينيات. مؤكدين أن الطلبات التي وجهوها إلى المصالح المحلية لتسوية وضعيتهم لم تفلح في معالجة مشاكلهم طيلة هذه السنوات، بحيث تم تحويلهم إلى المجموعة الفلاحية بعد الاستقلال، إلا أنهم لم يستفيدوا من التشغيل في الأراضي التي كانوا يخدمونها خلال الفترة الاستعمارية، وأكدوا ان الجهات المعنية قامت بجلب أزيد من 20 فلاحا من ولاية الشلف متجاهلة بذلك حاجتهم لمواصلة العمل في الأراضي التي كانت مصدر رزقهم الوحيد. وبعد الشروع في تحويل المساحات الفلاحية تم تعويض الفلاحين الـ20 بمنحهم سكنات اجتماعية ومليار سنتيم لكل واحد، في الوقت الذي تم تجاهل الـ10 عائلات التي تسكن الحي منذ الخمسينيات. «دنيا بارك” أكبر حظيرة على الورق يبقى مشروع حظيرة “دنيا بارك” الذي اعتبر على الورق الأكبر في العالم، من حيث المساحة المخصصة المقدرة بـ 1059 هكتار وفقا للمرسوم رقم 12-168 الصادر في 11 أفريل 2012 بعد أن سطرت له مساحة أولية بحوالي 630 هكتار وفقا للمرسوم رقم 06-235 الصادر في 4 جويلية 2006 المتضمنة إعلانا عن المنفعة العمومية لعملية التهيئة للحظيرة، ثم 800 هكتار مع بداية تجسيده في 2006، بينما تعود الفكرة الى بداية سنوات 2000. وقدرت تكلفته الإجمالية بـ5 ملايير دولار أي أنه ضعف التكلفة الخاصة بـ “ديزني وولد فرنسا” الذي يمتد على 2230 هكتار. المشروع الذي أسند إلى الشركة الإماراتية الدولية للاستثمار يتضمن حدائق، منها حديقة صينية وأخرى إيطالية وثالثة فرنسية وثلاث بحيرات صغيرة وممرات ويشغل المشروع 25 ألف عامل في فترة الإنجاز و8000 في مرحلة الاستغلال. المساحة تتقاسمها خمس بلديات هي دالي ابراهيم بـ 196 هكتار وأولاد فايت بـ 163 هكتار، منها 20 للمساحات الخضراء و544 هكتار في بلدية العاشور، منها 97 موجهة للمساحات الخضراء و96 هكتارا على مستوى بلدية بابا احسن وأخيرا 20 هكتارا لبلدية الدرارية. وتم الإعلان رسميا عن مخطط التهيئة في سبتمبر 2008 التي حددت نسبة 70 في المائة للمساحات الخضراء الذي يتضمن مساحات للترفيه والرياضة ونسبة 30 بالمائة للمنشآت، منها 13 ألف وحدة سكنية وفندق 5 نجوم بقدرة 500 غرفة وقاعة عرض وحفلات بسعة 5000 مقعد ومستشفى دولي بسعة 255 سرير ومدرسة دولية ومركز تجاري ومحلات ومطاعم وقاعات سينما، إضافة الى برج بطول 47 مترا وحظيرة بسعة 8000 مكان. وعرف المشروع تأخرا كبيرا بعد أن كان مقررا تجسيده في ظرف 5 سنوات، حيث تم التوقيع على اتفاقية الاستثمار مع الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار في مارس 2011، وشرع في منح جزئي لعقد الامتياز في 2012، بينما تظل المساحات الخاصة بالمنشآت معلقة.

الثلاثاء 28 ماي 2013 الجزائر: مريم شرايطية / الجزائر: ص. حفيظ
Revenir en haut Aller en bas
Ray
Capitaine
Capitaine
avatar

Nombre de messages : 448
Age : 50
Localisation : Constantine
Occupation : Fonctionnaire
Humeur : Robin des bois
Réputation : 58
Date d'inscription : 28/10/2010

MessageSujet: Re: فضيحة جديدة اسمها “دنيا بارك”   Dim 15 Sep 2013 - 22:54

Le scrupule ne tue pas ! Pleure, ô pays bien aimé, les fils de voleurs de poules prennent les reines !
Revenir en haut Aller en bas
 
فضيحة جديدة اسمها “دنيا بارك”
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» ا–ادية عمال الغابات تعود إ ا¤ الحتجاج
» انهاء مهام مدير المدرسة الوطنية للغابات
» فيضانات ولاية البيض وقفة رجال الغابات
» مقال صحفي في جريدة النصر حول الضباع
» محضر اجتماع الاتحادية الوطنية

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Forums des Forestiers Algériens :: Général :: Actualités-
Sauter vers: